psychologie

L homme est style
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أساليب البحث..........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tchouaka
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 02/09/2009
العمر : 29
الموقع : tchouaka@hotmail.fr

مُساهمةموضوع: أساليب البحث..........   الخميس سبتمبر 17, 2009 12:44 pm

أساليب البحث
يعتبر عالم النفس الألماني "ولهلم ماكسيميليان فونت" (الذي يظهر جالسًا) مؤسس علم النفس التجريبي.



يتم إجراء عمليات البحث في معظم مجالات علم النفس وفقًا لمقاييس المنهج العلمي التي تجمع بين الأنماط الأخلاقية الاجتماعية النوعية والأنماط الإحصائية الكمية لتقديم فرضيات توضيحية للظواهر النفسية وتقييمها. وربما يتم البحث باستخدام الأساليب التجريبية، ولكن يفضل أحيانًا استخدام أساليب بديلة تماشيًا مع أخلاقيات البحث والمستوى الذي توصل إليه البحث في مجال معين، بالإضافة إلى عدد من الأسباب الأخرى. [41] يميل علم النفس إلى أن يكون انتقائيًا؛ حيث يعتمد على المعلومات المأخوذة من مجالات أخرى للمساعدة في شرح وفهم الظواهر النفسية. على سبيل المثال، ربما يجمع علماء علم النفس التطوري المعلومات من الفروع المتعددة لعلم النفس وعلم الأحياء وعلم الأجناس البشرية (الأنثروبولوجي). هذا بالإضافة إلى استفادة هؤلاء العلماء من نوعي التفكير المميزين. في حين أنهم يوظفون في الغالب التفكير الاستدلالي المنطقي الخاص بالفلسفة الوضعية المتزمتة، فإنهم يعتمدون أيضًا على التفكير الاستقرائي لتقديم وصف للحياة البدائية التي يمكن أن تفسر القيمة التكيفية للأفكار والأفعال المختلفة. يطبق البحث في مجال علم النفس النوعي العديد من أساليب الملاحظة التي تشمل بحث السلوكيات والأنثروبولجيا الوصفية والإحصائيات الكشفية والمقابلات المقننة والملاحظة بالمشاركة، وذلك بهدف جمع معلومات وفيرة ومفيدة يصعب الحصول عليها من خلال التجارب التقليدية. عادةً ما يتم البحث في علم النفس الإنساني عن طريق استخدام مناهج الأنثروبولجيا الوصفية والأساليب التاريخية والتأريخ وليس من خلال المناهج العلمية. ويختص البحث في مجال علم النفس الديناميكي بتفسير دراسات الحالة الإكلينيكية. وقد استخدمت المدارس الفرعية بعلم النفس التي تبدأ من عمليات التحليل النفسي لـ "فرويد" وتنتهي بنظريات "يونج" النفسية الأسطورة كأساس لعملية التفسير. وتطلبت التطورات الحديثة، وخاصةً في مجال التحليل النفسي العصبي الالتزام التام بالمعايير العلمية. وقد استعان علم النفس التحرري الذي ظهر أو اشتُق من علم النفس النقدي بالاستبيانات التقليدية في الأسئلة التحررية الخاصة.[34] وهناك جدل قائم بين علماء علم النفس النقدي حول ما إذا كان عليهم أن يقوموا بتطبيق الأبحاث التي أجروها أم لا. بمعنى آخر، ما إذا كان عليهم أن يكون هدفهم من البحث هو التطبيق أم التوصل إلى نتائج.[42] وبصفة عامة، عادةً ما تكون الأساليب التي يستخدمونها نقدية وليست وضعية، وبالتالي تميل إلى تجنب المنهج العلمي وفي الوقت نفسه تعترف بالطرق التي يساء فيها استخدام هذا الأسلوب.[29] من المفاهيم الأساسية للبحث النفسي النقدي الانعكاسية أو الاكتشاف النقدي للذات، ويقصد بذلك استكشاف عالم النفس بشكل واعٍ للقيم والافتراضات التي يتبناها وتأثيرها على أهدافه وأنشطته وتفسيراته النظرية والمنهجية. [43] ومن خلال اتباع أسلوب تأملي، يمعن علماء علم النفس النقدي في الحالة التي وصلت إليها الأمور الخاصة بعلم النفس ويتخذون موفقًا دفاعيًا حيال بعض المسائل النفسية القديمة، مثل التناقض بين حرية الاختيار والحتمية والفطرة في مقابل التنشئة والوعي في مقابل اللاوعي.[44] من ناحية أخرى، يمثل اختبار الجوانب المختلفة للوظيفة النفسية جزءًا مهمًا من علم نفس التداعي. وفي هذا الصدد، تبرز أساليب علم النفس القياسي والأساليب الإحصائية. وتشمل هذه الأساليب العديد من الاختبارات المعيارية المعروفة، بالإضافة إلى تلك الاختبارات التي تم تصميمها خصيصًا لتلبية المتطلبات التي يفرضها موقف معين أو تجربة معينة. يمكن أن يركز علماء علم النفس الأكاديمي جهودهم على الأبحاث والنظريات النفسية، رغبةً منهم في تحقيق مزيد من الاستيعاب النفسي لجانب معين. على الجانب الآخر، ربما يستخدم علماء النفس الآخرون علم النفس التطبيقي لنشر المعرفة التي حصلوا عليها بهدف تحقيق فائدة عملية وفورية. لكن كلا الأسلوبين ليس مقصورًا على طائفة معينة من علماء النفس؛ فنجد أن كثيرًا من علماء النفس سوف يستعينون بالبحث وعلم النفس التطبيقي في مرحلة ما من حياتهم المهنية. علاوةً على ذلك، تهدف برامج علم النفس الإكلينيكي إلى إمداد علماء النفس الممارسين بالمعرفة والخبرة في استخدام الأساليب البحثية والتجريبية التي يمكنهم تفسيرها وتطبيقها في معالجة المرضى النفسيين. عندما يتطلب أحد فروع علم النفس تدريبًا أو الحصول على معرفة من نوع خاص، خاصةً في النواحي التطبيقية، عادةً ما تقوم الجمعيات النفسية بتكوين هيئة منظمة مسئولة عن إدارة متطلبات التدريب. وبالمثل، يمكن أن تشمل هذه المتطلبات حصول الخاضع للتدريب على إحدى الدرجات العلمية في علم النفس، وبهذا يحصل الطالب على قدر كافٍ من المعرفة في مجالات متعددة. بالإضافة إلى ذلك، ربما تتطلب بعض الجوانب في علم النفس التطبيقي، التي يقوم فيها علماء النفس بمعالجة المرضى، أن يحصل عالم النفس على تصريح من الهيئات الحكومية المختصة.

[عدل] التجارب المحكمة

مقال تفصيلي :Experiment

يتم إجراء الأبحاث النفسية التجريبية داخل معامل علم النفس في ظل ظروف محكمة ومضبوطة. وتعتمد هذه الطريقة في البحث على تطبيق المنهج العلمي لفهم السلوك. ويستخدم القائمون على إجراء التجارب أنواعًا متعددة من عمليات القياس التي تشمل قياس معدل الاستجابة وزمن التفاعل والعديد من المقاييس النفسية الأخرى. والهدف من تصميم هذه التجارب هو اختبار فرضيات معينة (باستخدام أسلوب الاستدلال) أو تقييم العلاقات الوظيفية (باستخدام أسلوب الاستقراء). وبذلك فهم يتيحون الفرصة للباحثين لإقامة علاقات عرضية بين الجوانب المختلفة للسلوك والبيئة التي يعيش فيها الفرد. في مثل هذه التجارب، يتحكم القائم على التجربة في واحد أو أكثر من المتغيرات المهمة (المتغير المستقل)، بينما يتم قياس أحد المتغيرات الأخرى استجابةً لعدة ظروف مختلفة (المتغير التابع). وتعد التجارب أحد الأساليب الأساسية المستخدمة في البحث في فروع متعددة لعلم النفس، خاصةً علم النفس المعرفي وعلم النفس القياسي وعلم النفس الرياضي وعلم النفس الفسيولوجي وعلم النفس البيولوجي وعلم الأعصاب المعرفي. تخضع التجارب التي تجرى على الإنسان لبعض الضوابط التي تتمثل في تعريف الخاضع للتجربة بماهيتها والحصول على موافقة صريحة منه. في أعقاب الحرب العالمية الثانية، ظهر دستور نورمبرج بسبب الجرائم البشعة التي ارتكبت بحق الإنسانية والتي مارسها الأطباء النازيون على الأسرى في المعتقلات النازية تحت ستار الأبحاث العلمية. وفيما بعد، تبنت معظم الدول (والصحف العلمية) تطبيق إعلان "هلسينكي" والذي قام بوضع ضوابط للأطباء العاملين في الأبحاث الطبية والحيوية المتعلقة بالإنسان. أما في الولايات المتحدة الأمريكية، فقد أسست معاهد الصحة الوطنية الأمريكية Institutional Review Board في عام 1966، وفي عام 1974 تبنت قانون البحوث القومية (National Research Act HR 7724). شجعت جميع الإجراءات السابقة الباحثين على الحصول على موافقة صريحة من الأشخاص المشتركين في دراسات تجريبية. كما أدى عدد من الدراسات المؤثرة إلى التأكيد على أهمية هذا المبدأ. وتضمنت هذه الدراسات تلك التي أجريت عن النظائر المشعة في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا ومدرسة فيرنالد والدراسات التي أوضحت خطورة تناول السيدة الحامل لعقار الثاليدميد على الجنين والدراسة التي أجراها "ويلوبروك" حول التهاب الكبد ودراسات "ستانلي ميلجرام" حول طاعة السلطة.

[عدل] عمليات الاستبيان واستطلاع الرأي

مقال تفصيلي :Statistical survey

تستخدم عمليات استطلاع الرأي الإحصائية في علم النفس لقياس الاتجاهات والسمات الفردية ومراقبة التغيرات المزاجية والتأكد من صحة أساليب العلاج التجريبية، هذا بالإضافة إلى مجموعة أخرى كبيرة من الموضوعات النفسية. بوجه عام، يستخدم علماء النفس استطلاعات الرأي التي تتم باستخدام الورقة والقلم. ومع ذلك، فإن استطلاعات الرأي يمكن أن تتم أيضًا عبر التليفون أو البريد الإليكتروني. من ناحية أخرى، تزايدت استطلاعات الرأي التي تتم من خلال شبكة الإنترنت.[45] كما تستخدم المنهجية نفسها لأغراض تطبيقية أخرى، مثل التقييم الإكلينيكي والتقييم الشخصي.

[عدل] الدراسات الطولية


الدراسة الطولية عبارة عن أحد أساليب البحث التي تقوم بملاحظة مجموعة معينة من الأفراد على مدار فترة زمنية. على سبيل المثال، ربما يرغب الباحث في دراسة أسباب الاضطراب اللغوي المحدد من خلال ملاحظة مجموعة من الأفراد لديهم المشكلة ذاتها على مدار فترة زمنية. وتتجلى فائدة هذا الأسلوب في معرفة مدى تأثير ظاهرة معينة على الأفراد على مدار نطاقات زمنية طويلة. بيد أن مثل هذه الدراسات يمكن أن تعاني من بعض الضعف بسبب انسحاب الخاضعين للدراسة أو وفاتهم. فضلاً عن ذلك، فبما أنه لا يمكن التحكم في الاختلافات الفردية بين أعضاء المجموعة الخاضعة للدراسة، فقد يكون من الصعب التوصل إلى نتائج دقيقة بشأنهم. يتضح لنا مما سبق ذكره أن الدراسة الطولية عبارة عن إستراتيجية تطورية للبحث تتضمن اختبار فئة عمرية معينة بشكل متكرر على مدار سنوات عديدة. وتجيب الدراسات الطولية عن أسئلة مهمة وأساسية عن كيفية تطور الأفراد. إن هذا البحث التطوري يتبع الأفراد لسنوات ويأتي بنتائج مذهلة، خاصةً فيما يتعلق بالمشاكل النفسية.

[عدل] ملاحظة الحالات على الطبيعة

مقال تفصيلي :Naturalistic observation

على غرار الدراسة المستفيضة التي قامت بها "جين جودال" حول دور حياة حيوان الشمبانزي الاجتماعية والعائلية، أجرى علماء النفس دراسات مماثلة قائمة على ملاحظة الحياة الاجتماعية والمهنية والعائلية للإنسان. أحيانًا يكون الخاضعون للدراسة على دراية بأنهم قيد الملاحظة، وفي أحيان أخرى لا يكونون كذلك. يجب أن يتم وضع الضوابط الأخلاقية في الاعتبار عند تنفيذ عملية الملاحظة.

[عدل] الأبحاث النوعية والوصفية

مقال تفصيلي :Qualitative research

البحث الوصفي هو نوع من الأبحاث يهدف إلى تقديم إجابات عن الوضع الحالي لبعض الموضوعات، مثل أفكار الأفراد ومشاعرهم وسلوكياتهم. ويمكن أن يكون هذا البحث كميًا أو نوعيًا. يعد البحث النوعي نوعًا من البحث الوصفي الذي يركز على ملاحظة ووصف الأحداث في أثناء وقوعها بهدف رصد جميع أشكال السلوك اليومي وعلى أمل اكتشاف واستيعاب الظواهر التي ربما تم إغفالها إذا تم تنفيذ اختبارات غير دقيقة من قبل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://psychologie.keuf.net
 
أساليب البحث..........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
psychologie :: علم النفس العام-
انتقل الى: